الرئيسيه

أول ضابط عسكرى مسيحى يعلن إنشقاقة من الجيش السورى وينضم للجيش الحر

 مطيع إلياس الضابط المسيحى المنشق عن بشار
ليست المرة الأولى التى ينشق فيها ضباط من الجيش والنظام السورى . ولكن الفريد من نوعه هنا أن هذا الإنشقاق جاء من أحد الضباط المسيحيين الذى إنشق عن اجيش النظام السورى وإنضم للجيش الحر.

 لقد أصبح سقوط بشار والجيش السورى وشيك خاصةً بعد تكرر عمليات الإنشقاق من قبل بعض الضباط فى الجيش السورى الأسدى لما رأوه من ظلم ونهب وقتل دون رحمة ولا شفقة.

كانت هذه هى الخطوة الجريئة التى قام بها الضابط " مطيع إلياس"ليعلن إنشقاقة عن الجيش السورى الظالم الذى إنتهك جميع الحقوق وصار يقتل ويذبح ويبيد مدن وقرى على رأس أهلها دون شفقة أو رحمة 
.
حيث قام ناشطون سوريون على موقع التواصل الإجتماعى " يوتيوب "بتحميل فيديو يعلنوا فية إنشقاق أول ضابط مسيحى من جيش بشار الأسد وإنضمامه للجيش الحر ,فى مدينة "إدلب" وهى تقع شمال سوريا .وقام المقدم "مطيع إلياس " بإظهار بطاقتة فى الشريط المصور وأعلن أنه إنشق بعد حدوث عمليات إبادة جماعية على أساس طائفى ,حيث أنه شاهد الجيش السورى التابع لبشار الأسد يقوم بقتل المواطنين الأبرياء .

وأضاف إلياس: "انطلاقاً من قناعتي بأن الشعب السوري بجميع أديانه وطوائفه هو مكون واحد، فأنا كضابط مسيحي أعلن انشقاقي عن الجيش الأسدي، ووقوفي إلى جانب إخواني في لواء صقور الشام لمحاربة نظام الاستبداد والقتل والطائفية".
وفى الوقت نفسة أعلن مجموعة من الضباط العلويين إنشقاقهم أيضاً عن الجيش السورى لبشار الأسد ,وقامو بتشكيل سرية من داخل الجيش السورى وسموها " سرية العلويين الأحرار" .نتمنى من الله إنهاء الأزمة القائمة  وليرحم الله جميع الشهداء الأبرياء.
بقلم الكاتب :
نبذة عن الكاتب الذي قام بكتابة التدوينة

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق