الرئيسيه

شركة السكرى لا علاقة بيننا وبين مبارك وأسرتة ولم نهرب جراماً واحداً من الذهب خارج البلاد


الإشاعات المتداولة بين عدد كبير من الشعب المصري سواء علي الإنترنت وشبكات التواصل الإجتماعي بكون شركة السكري ساهمت فى تهريب الذهاب نفى سامى الراجحى، المستثمر الرئيسى فى شركة العالمية المعنية باستخراج الذهب من منجم السكري، اي صله بينه وبين بالرئيس المخلوع أو أفراد أسرته.
وأضاف الراجحى، خلال مؤتمر صحفى بغرفة الصناعات المعدنية، إن البعض يتصور سهولة التهريب وهو أمر مستحيل لأن الإنتاج فى كل مراحله يتم تحت رقابة من الحكومة ومصلحة الدمغة والموازين وأجهزة الأمن حسبما نقلت صحيفة المصرى اليوم.

كما أنه لم يهد جراماً واحداً له أو لأى مسؤول بالحكومة وقال إنه يستحيل تهريب جرام واحد من الذهب بسبب عمليات المراقبة المحكمة لنشاط الاستخراج والتنقية والتسويق.  

كما أشا الراجحي الي ان صناعة الذهب فى مصر وهذا المشروع يساهم وبشكل رائع فى ضخ مليارات الدولارات الي الإقتصاد المصري, وذلك منذ أن بدأ نشاط المشروع ونشاط الإستثمار بنحو 450 مليون دولار و 528 مليون دولار حصيلة البيع مشيراً الي ان هناك قرابة 13 طن من الذهب تم إستخراجهم منذ بدأ المشروع وحتي الان.

واضاف بأن الحكومة من المقرر لها أن تحصل على جزء من حصتها فى يونيو الماضى، وستحصل على كامل حصتها من الأرباح، والتى ستصل إلى 300 مليون دولار العام المقبل.
وحول ما تردد من أنباء عن إضراب العمال فى المنجم وإستحواذهم علي نحو 200 كيلو من الذهب, اشار الراجحي الي أن هؤلاء العمال مغرر بهم حيث تم تحريضهم من بعض الاشخاص للقيام بهذا الإضراب لكي يتلقي هؤلاء رواتب مضاعفة, مشيراً الي أن اجر العامل فى منجم الذهاب بدون اى مؤهلات يتقضاي 2000 جنية 
.
وان منجم السكرى من المشاريع التى عانت مرارا من البيروقراطيه والتعطيل و قد تأخر النتاج به لاكثر من 10سنوات وهو من العلامات المضيئه والمشرفه للاقتصاد المصرى.
منجم اسكرى يعمل به اكثر من 1000 عامل مباشر حتى الان بالضافه الى 4000غيرمباشر ويمتلك احدث تكنولوجيا الاستكشاف والتعدين ويعمل به اكثر من 25 شركه مقاولات مصريه واجنبيه تستخدم العماله المصريه وهو من البر 10 مناجم عالميه وفخر لكل مصرى  

بقلم الكاتب :
نبذة عن الكاتب الذي قام بكتابة التدوينة

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق